يا سيد الخلق

بمناسبة المولد النبوي لعام 1416هـ وقد ألقيت في الاحتفال الذي أقيم بهذه المناسبة في مدينة منبع الرو على الساحل الكيني

رفرف بأجنحة الذكــــــرى على العــــــصر
حتى تــــــطل عـــــــــلى أمــــــجادنا الغرر

وجــــــل بعيـــنيك مـــرتــــــادا مـعـــالـــمها
لعـــــــــــلك الـيــــوم تقضي ذمــــة الوطـــــر

وطــــــــف بــقــــلــبك مــــــزهــوا برونــقــها
واستلهم الوحي من أفيائـــــــــها الخضُـــــر

فللعــــــيون إذا ما جُلـــــــــــت قرتــــــــــها
وللــقلــــــوب حيـــــــــاة في ربى الســــــير

وقــــــــف على شرفــة التــــــــاريخ معتبرا
حوادث الـــــــــــــدهر إن الدهر ذو عـــبر

لعـــــل بارقة الـــــــــــذكرى تــــــــشع لنا
كـــــدأبــــها كلمـا جـــدت مع العــــــــمر

ألم يــكن نبـــــعها للــــنفس منتـجـــــــعا
وللعــــــــــــطاش معــــــينا غير منكــــدر

تـــــزوّد اليـــوم منـــــها ذوب عـــــــاطفة
لتسـتـثـــــــــــير حماسا كامن الشــــــرر

واستــوحــها من معاني الشعر ملحـــمة
فــــــــريدة من نسيــــج الـــماس والدرر

صيغـــت من الـــــنور في وزن وقـــــافية
من دارة الشمس أو من هالـــــة القـــمر

صيـــــــــغت من النـــــور إلا أنهــا كــــلمٌ
أزرت بما صيــــــغ للألحان والوتــــــــــــر

“عيـــــون شعر الهـــــدى لا تشـتكي رمدا
كلا ولم تكــــــتحل يوما سوى الحــــــــور”(1)

لفــــظ ومعــــنى مــــن الإيــــمان منــــبثق
شعــــــــت عليه السمـــا بالأنـــجم الزهــر

كالسلسل العــذب دفـــــــــاق الشعور فلا
تروي خواطـــــــرنا من ضحـــلة الغُـــــدُر

أبيـــــاتهــــــــــــا غرة في الشعر واضحة
بانت لنا فهي ملء السمع والبــصـــــــــر

في يـــوم ذكــرى رسول الله تقــــــبل في
إهابـهــــــــا الغـــــــــــضّ في مدٍّ بلا جزر

غــــــــراء عصـــماء مــاجت في مباهجها
مـُـــمــَــوسق اللفظ يُهــدي شيّق الصــور
… … …
يــا سيـــد الــــخـــــــلق ما للشعر منتزه
سوى مــديحــــك معسول النـــدى العطر

لكــــن ما حـــــل بالإســـــــلام بعدك من
مصـــــــــــائب الدهر ذي الأرزاء والغير

نــــحّت قريـــــضي إلــى نجوى أبث بها
مواجع النفس ما يخفــــــــى على البشر

يـــا سيد الخلـــــق بي شكوى تؤرقــــني
كلاهب من ومــيض الشــــــــوق منصهر

يا سيـــد الـــخلق .. ما للخلـق منهمــكٌ
في جــنـــــح ليــل بـــعيد الـغـور معتكر

والمسلمون كــتعداد الـــــــــــــــتراب ولا
رأي يُرى لهم في زحمــــــةِ الــــفــــــِكَر

أتــيــتَ تسقـــيهم الصــافي الزلال وهم
لا يرتــــــــوون ســـــوى من آســـن كدِر

أتـــيت تسدي لهم نـــــــــــــورا ومرحمة
لكنهم عن ومــــــــــــــيض النور في خدر

أتــــيت تهـــديـــهم الجــــنــات وارفـــــــة
لكـــــــنهم نـــــــــــــــزحوا إلى لظى سقر

أتـــــــــــيت ترشدهم إلى الهدى وضحا
وهـم يــريــــدون ليـــــــلا دائـــــم الدهر

أتــيت تنــــــقذهم من ظــــــــلم أنفسهم
والظــلم كالنار فــيــهــم جِدّ مستعــــــر

أتــــــيت تــفشي سلامــا بينهـــم فغدوا
في قــــــــرب معـترك أو وشـك مشتجر

أتــــــيت تجمـــــــــعهم في أمــّــة وهُــمُو
أيـــــدي سبا فـــــــرق في كل مؤتـــــــمر

فــهـــــل أتـــاك حديث القـــــــــــوم أنهم
قد غـــــــــــــيروا كل ما قد قلت من خبر

المسلمــون اسمهــــــــــــم والكفر ديدنهم
حتى غــــدا بـــــــــــهم الإسلام في خطر

المسـلمون ودنيــــــاهم قـضـــــــوا سهرا
حيـــــــــــــــاتهم في رنين الكأس والوتر

نـــهــارهم نــــصب.. وليـــــــلهم صخب
أحيــــوه بين انـــــتشاء الخمر والســـهر

هــــــــــم بينهم قبل أن يأتي العدا فشل
يغـــــــــــــــــري العدو بأن يبدو كمقتدر

تـــــأخرٌ وانحسارٌ ظــلّ يــتبــعـهـــــــــم
عن كــــــوكب المجد أو عن موكب الظفر

فـــــكم ببـــــــلقان من حر يُســـــام أذى
وكم جرى في ربـــاها من دم هــــــــــدر

وكم ببوسنــــــــــة من عرض يداس وكم
عذراء بــاكية من حظــــــــــــــــــها العثر

كم حـــرة صـــــــــــــرخت ولا كمعتصم
يجــيب صـرختها بالجــيش والنـــــــــذر

وتــلك صومــال أوصال مــــــــــــــمزقة
تبعـــــــــثـــــرت في طـريق موحش وعر

عــيـــــديد يــزعق والمهـــــــــدي يجاوبه
كلاهما طــــــــــــــــامع يسعى إلى وطر

والشــعب يــا ويله يـــــــشقى بلا سبب
فــــــلا ترى غير أشبــــــــاح من البشر

أفــنتهم الحرب لا يـــــــــدرون وجهتهم
ويعكفون على ورد بــلا صــــــــــــــــدر

ولاجئون غــدوا في كل مهلــــــــــــــكة
مشــردين بــلا مـــــــــــــــاء ولا شجر

الظالمــون وأمريكا ..تـقــــــــــــــودهم
جــــــاءوا يقـــــــيمون عدلا بيّن العـور

واضـيــعة الــــــــحق من عدل يُحَكِّـمُهُ
قصـف الصواريخ في بدوٍ وفي حضر

وفي فلسطين أمجـاد محـطـــــــــــــمة
والقـدس تنـحب في أنــــــات محتضر

طفـل هنــالك في البأساء مصطـــــبر
يـنـــــــازل المدفــــــع الجـرار بالحجر

ليست لــه مثــل أطفــــال الورى لعب
تـــــــوحي إليه بأحلام الصبا النضر

مــــــن مهــــده ثار لا يلوي على أحد
ليست لــــــديه منى شاخت مع الكبر

يعـــــــلم الصيد أرباب النضال أولى
خـاضوا النـضال بهز البطن والخصر

أن الـــــــكرامة في الأحرار إن سلبت
لا تسـترد سوى بالنـاب والظــــــــــفر

وأن صاحــب حـق لا يـــــــــــــذل به
مهما طغى ذي جـــور على البـــــشر
… … …
والمبــــــــعدون ومــــا زالت خيـامهم
مضـروبــة في فيــــــافي الثلج والمطر

لم يستكينوا على ظلم وما وهنــــــوا
لــــــمــا أصـابـــهـم من ظالم أشـــر

تشبــثـوا بـتراب الأرض في جــلـــد
وأوهنوا عـزم ذاك الغـاشم الــوتـــر

وآمـنـوا بانـتصار الـحـق ما وجدت
لـه نـفــوس لغــير الحـق لم تـــــثــر

الطـفـــل والمبعد المنــــسي وحدهما
هما الشهابان في ليل الأسى القذر

هما اللـــذان لصد الظلم قد صمدا
هما لـمن شـــــاء فخر خير مفتخر

سـواهما عرضوا للـبـــيع أنفسهم
ثـــم ارتضوا بهـوان المترف البطر

باعوا ضمائـرهم بــاعوا كرامتهم
فعـل البغي بـسوق الجنس والعهر

ما بعد ذلـك درك يـــهـبــــطون له
إلا الـزنـا بهـم فـعــــلا كذات حر
… … …
هذي هي الأمة الغرقى التي وصلت
إلى الحـضـيض ومـازالـت لمنـــحدر

الجـوع يفـتـك في بـعـض ويسلبهم
حتى الكــرامة في عيـش بلا صغر

هـياكل من عظـام لا حيـــــــاة لها
كأنما حشـرت من أعـمـق الحـفــر

وبــعضنا غــاطس في المال منتفش
يشري المبـــــــادئ أو يبتاع بالدرر

لا يــأبهـون لمـــــــــا قد جد حولهم
فيشغـلون أوان الجـــــــــــد بالهذر

أشكال إنـس ولكن لا كيـــان لهم
فهـم تـوابع للمتبوع في الأثـــــــر

نصبا ورفعا وخـفضا يخفضون له
رؤوسهـــم وهي رمز الـذل والخور

صـاروا كمـثل بــغيّ لا تـــــرد يدا
للامس وإذا ما أهمــلـت تـثــــــــر
… … …
يـا سـيـد الخــلق لا ما كنت متهما
فيمـــــــا تبـــلغ من آي ومن سور

لكنــنا قـد عمـينـا عـن هدايـــتـها
صرنا نقايـض فـيها النفع بالضرر

فحسب جيلي سود من صحـــائفه
من بعد جيـل من الأوضاع والغرر

كـفاه مغـبر ليــل من هـــــــــزائمه
وللعدو انــتـصارا بين الأثــــــــــر

كفاه خـذلان عصـر لا يقيـــــم لنا
وزنـــــــا وكنا لتــجان على العصر

كفى اتكالا على الأقدار نـنصبها
مشاجـبا لانــتـكاسات إلى الحفر

كأنما غـيرنا في وســعـــه دأبــــا
أن يصرف الكون أو يلوي يد القدر

يا سيـد الخـلق تحدونـــــا فجائعنا
إلى الشكاة وقـد هنـــا على البشر

هنا على الناس ولم نـنصر بمعترك
من الحياة ولم نفـلح بمفـتــــــــــخر

نسعى على الأرض خوفا نكسا صغرا
وهم يســـــــــيرون في كبر وفي صعر

إنا لنـرنو إليــهم معـــــــــــجبين بهـــم
وينــــــظـــرون إليـــنا نــظــرة الشـزر

نحـن الغــثــــــاء وهم كالسيل يجرفنا
وذاك مصــــداق ما قد قلت في الخبر

تــداعت الغــنـم العجــــفا لقصعتـــها
كما تداعى علينا كل ذي خــــــــــــــور
… … …
ها قـــد أقــــــــــــلنا وأرسينا مراكبنا
بعد الطواف على أشجـــــــــاننا الكثر

لم نحصها فهي فوق الحصر في عـدد
وكيـف يحصـــر ذو عي وذو حصـــــر

يا سيـد الخـلق ما هـانــت مــــواجعنا
علينا فاضرع إلى الرحمن ذي القــدر

يـنصر عبـادا أتــوا يـرجـــــــونه زمرا
بغيـــــــــــث هدي على الأرواح منهمر

لـذنا إليك كمــا لاذت مطـــــــــــــــوقة
في يـــوم برد بدفء العش في الشجر

في يــــــــــوم مولدك الأسمى يهدهدنا
رجـاؤنـا بانبـــــــــلاج الشمس والقمر

فأنت أولى بنـــــــــــا من ذات أنفسنا
فاطلب من الله يــغـفـــــر مثقل الوزر

لعـل رحمة ربي إذ تطـــــوف بــــــــنا
تمحــو مـآسينــا بـالعطـــــف والنظر
… … …
يا رب حـلمـك لا تـنــــــزل بنا غضبا
ولا تـــثـــر حممـا تقضي على البشر

المـترفـون وقـــــــد أمـــــرتهم فسقوا
في كـــــل نـــــاحية بالفحش والدعر

فارحم عبـــادك والطف أنت خالقهم
وما سواك لـــــــــدى البلوى بمنتظر

إنا لنــسأل بالأطفــال تــــــــرحمنا
وبالدعاة الأولى يدعون بالســـــحر

جفــــوا لذاتك يا ربي مضاجعــهم
وهـم لحبـك عــافــــوا ناعم السرر

جثوا لـــديك ولا يرجون غير رضى
يعـمـهـم ونــوال منـــــــــــك منتشر

حاشـاك تخذل من يدعو وقد سبقت
منـك الإجـــــابــــــــة للداعين فاغتفر
… … …
ثـــم الصلاة على هادي الأنام ومن
لنهجـه اتـبــــعوا من آلــــــــه الغرر

مع السلام على الأصحاب ما سطعت
شـمـــس الضحي بشروق غير مستتر

ممباساالهوامش
————————-

  1. اقتباس من قصيدة لمحمد مهدي الجواهري []
تعليق واحد على هذا الموضوعأضف تعليقاتك
  1. إن من الشعر لحكمة

أضف تعليقاتك

من فضلك أكتب أسمك

الأسم مطلوب

من فضلك ضع بريدك الكتروني

البريد الكتروني مطلوب

من فضلك ضع رساله

نقوش هو الموقع الشخصي لمحمد الأمين محمد الهادي

نقوش © 2018 جميع الحقوق محفوظة

جميع الحقوق محفوظة للموقع، يمكنك الاقتباس مع الإشارة للمصدر ووضع رابط يؤدي إليه.